الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التعامل مع القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالله
عضو متميز
عضو متميز


عدد المساهمات : 451
تاريخ التسجيل : 05/06/2010

مُساهمةموضوع: التعامل مع القرآن   الثلاثاء يوليو 20, 2010 10:05 pm

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ، أما بعد

فإن حال المسلمين مع القرآن
تستدعي الدراسة العميقة ، وذلك أن المسلمين بعد القرون الأولى ، انصرف
اهتمامهم بكتابهم إلى ناحية التلاوة ، وضبط مخارج الحروف وإتقان الغُنن
والمدود وما إلى ذلك مما يتصل بلفظ القرآن والحفاظ على تواتره كما جاءنا لكنهم بالنسبة لتعاملهم مع كتابهم صنعوا شيئا لم تصنعه الأمم الأخرى .


إن كلمة (( قرأت )) عندما يسمعها الإنسان العادي تعني أن رسالة جاءته ،
فنظر فيها وفهم المقصود ، والأمة الإسلامية لا أدري بأية طريقة فصلت بين
التلاوة وبين التدبر ، فأصبح المسلم اليوم يقرأ القرآن
لمجرد البركة ، كما يقولون دون وعي للمعاني والمغازي ، وهذا موقف مرفوض من
الناحية الشرعية ، لقول الله تعالى (( كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدّبروا
آياته وليتذكر أولو الألباب )) ص : 29 . يعني الوعي والإدراك والتذكر
والتدبر ، فأين التدبر ؟ وأين التذكر ؟

نعم ، قد يغيب عن الإنسان معنى كلمة ، قد تكون غريبة عليه ؛ لأن القرآن
في درجة من البلاغة لم يتذوقها هو ، ولا يقبل إطلاقا أن ينتهي المسلم إلى
ذلك النوع الذي ذكر الله تعالى ، حين وصف عباد الرحمن بقوله (( والذين إذا
ذكروا بآيات ربهم لم يخروا عليها صما وعميانا )) الفرقان : 73 .


وأجد اليوم أن الذين يخرون صما وعميانا كثيرون ، فالأمم الأخرى أدركت حال
المسلمين مع كتاب ربهم ، لذلك وجدنا إذاعات عالمية تذيع القرآن حتى إسرائيل ، وكأنها اطمأنت إلى أن الأمة الإسلامية اليوم تسمع ولا تعي ، هذا موقف لا بد من علاجه .


صرفنا عنه أننا ما أحسسنا التلقي والتعامل مع القرآن
أبدا ، وكنا نعتبر الخطأ الكبير فقط ألا يمد القارئ المد اللازم ، أو لا
يغنّ الغُنّة ، أو لا يخفي الإخفاء ، وكل ذلك مطلوب لحماية الأداء القرآني
، أما وعي المعاني وإدراك الأحكام والتحقق بالعاطفة المناسبة من خلال تشرب
معاني القرآن ، فقد اختفى في نفوسنا .

هذا شيء لا بد أن نبدأ به ، وإلا فنحن معزولون عن ديننا وعن مصدره .
القرآن
الكريم كتاب يصنع النفوس ، ويصنع الأمم ، ويصنع الحضارات ،، فأما أن يُفتح
المصباح فلا يرى أحد النور ؛ لأن الأبصار مغلقة ، فالعيب عيب الأبصار التي
أبت أن تنتفع بالنور ، والله تعالى يقول (( قد جاءكم من الله نور وكتاب
مبين يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام )) المائدة : 16 . نحن ما
اتبعنا رضوان الله ولا سبل السلام ، ولا استطعنا أن ننقل هدايات القرآن للقارات الخمس ، هناك في عصرنا خمسة مليارات من البشر محجوبة عن أضواء القرآن لا تعرف عنه شيئا ، والسبب أن المسلمين أنفسهم محجوبون عن أضواء القرآن ، وفاقد الشيء لا يعطيه .


وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

التعامل مع القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: العامة :: المنتدى الإسلامي-